عنايات

عنايات


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اللهم من اعتز بك فلن يذل،ومن اهتدى بك فلن يضل،ومن استكثر بك فلن يقل،ومن استقوى بك فلن يضعف،ومن استغنى بك فلن يفتقر،ومن استنصر بك فلنيخذل،ومن استعان بك فلن يغلب،ومن توكل عليك فلن يخيب،ومن جعلك ملاذه فلن يضيع،ومن اعتصم بك فقد هدى إلى صراط مستقيم،اللهم فكن لنا وليا ونصيرا، وكن لنا معينا ومجيرا، إنك كنت بنا بصيرااللهم صل و سلم و بارك علي سيدنا محمد و علي آله و صحبه و سلم و الحمد لله رب العالمين

شاطر | 
 

  عندما يتسلل شبح الملل إلى عش الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدام سمر
عنايات شاطرة
avatar

عدد المساهمات : 213
تاريخ التسجيل : 23/01/2011

مُساهمةموضوع: عندما يتسلل شبح الملل إلى عش الزوجية   الثلاثاء مارس 01, 2011 8:04 am


عندما يتسلل شبح الملل إلى عش الزوجية

تمر الحياة الزوجية في طورها الطبيعي من المراحل، ومن أكثر هذه المراحل
شيوعاً هو حالة الملل بين الزوجين وهو شعور يعتبره الطرفان إنذاراً خطيراً،
ولكن هذا الإنذار قد يكون مفيداً إذا أدرك الزوجان أنه طور عابر يعني
الحاجة إلى التغيير والتجديد في نمط حياتهم ولكن بشرط ألا يكون الحل فردياً
أي يصل أحد الزوجين إلى حلٍ ويحدث التغيير بمفرده بعيداً عن الأسرة
والمنزل.

مشكلة الملل هي مشكلة عامة وكثيرة الحدوث بين الأزواج، وخاصة بعد أن يطول
العهد بالزواج، ومن الممكن أن تحدث بعد سنوات قليلة من الزواج، وفي هذه
الحالة نجد أن الأيام والأسابيع والأشهر تمرّ على الزوجين، وهما متحابان
ولا توجد بينهما أية مشاكل، إلا أن الرغبة في الالتقاء تضعف، ويبدأ الشعور
بأنه واجب لا بد من عمله، أكثر من كونه دافعًا وحبًا وغريزة وهذا الملل أو
الفتور هو الذي يدفع الأزواج إلى الخيانة.

وبالرغم من خصوصية الأسباب لدى البعض إلا أن الزوجين عليهما أن يدركا خطورة
الموقف مع ظهور مؤشرات الملل واستمرارها لفترة طويلة وتراجع إيقاع الحياة
والمشاعر بين الزوجين وسريان البرودة الانفعالية بينهما . إن الحرص على
التغيير هو الذي يجعلنا ننظر إلى واقع إيقاع الحياة الروتيني الذي يجلب
الملل والفتور، ومن ثم فمن المفيد أن يحرص الزوجان دائماً على تغيير إيقاع
الحياة الزوجية. فبين الحين والآخر يكسران هذا الروتين، فيخرج الزوج بزوجته
إلى نزهة، وخاصة إذا كانت في مكان يحمل ذكريات بينهما، فيجددان معاً الحب
والعواطف، ويتذكران معاً اللحظات الجميلة التي تؤجج المشاعر، وإذا كانا قد
تعودا تناول الطعام في البيت، فمن المفيد الخروج لتناول العشاء في مطعم
هادئ. ومن التغيير المفيد هنا أيضاً أن تغير الزوجة من هيئتها وملابسها
وزينتها وعلى الزوج كذلك أن يهتم بنفسه. كذلك إدخال بعض اللمسات الخاصة على
الأماكن التي يمكث فيها الزوجين معاً مثل غرفة النوم. كما أن لتقديم
الهدايا دوراً كبيراً في معالجة المشكلة، وليس بالضرورة أن تكون الهدية
باهظة الثمن فيكفي أن تكون معبرة وتحمل مضامين الحب والوفاء. فللهدية
تأثيرها الفعال، لذا كانت من هدي النبي صلى الله عليه وسلم قوله: "تهادوا
تحابوا" والهدية بلا شك تدخل السعادة والسرور على قلب الزوجين معاً.

بالتأكيد كل هذه الخطوات نحو إبعاد الملل عن عش الزوجية لن تنجح إلا إذا
نجح كلا الزوجين في التغاضي عن هفوات الآخر، فكثير من الأزواج يحرص على أن
يحصل على حقوقه دون أن يقوم بواجباته.ومن الأهمية بمكان أيضاً تطبيق مبدأ
التسامح والعفو والصفح عن الأخطاء الصغيرة لأنه سوف يدرأ المشاكل الكبيرة
بإذن الله وبذلك نكون قد قضينا على التذمر والضجر كي لا يجعل شبح الملل
يتسلل إلى عش الزوجية الهنيء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما يتسلل شبح الملل إلى عش الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عنايات :: الاقسام الاسريه :: نصائح لحياه زوجيه سعيده-
انتقل الى: